ذریعة الهداة فی بیان معانی ألفاظ الصلاة/ البحرانی

ذریعة الهداة

 

فی بیان معانی ألفاظ الصلاة

(الآداب المعنویّة للصلاة)

تألیف

فقیه أهل البیت علیهم السلام

المحقق العلامة الشیخ حسین البحرانی (قدس سره)

المقدمة

 

 

بسم اللّه الرحمن الرحیم

 الحمد لله الذی جعل أسرار الصّلاة   فی معانی ألفاظها وکلماتها، وجعل ملاحظة تلک المعانی من المصلین من مکملاتها ومتمماتها، والصّلاة والسّلام على محمد وآله مبینین تلک المعانی والأسرار من جمیع جهاتها.

وبعد: فیقول فقیر الله الکریم حسین بن محمد بن أحمد بن إبراهیم أنه قد التمس منی من تجب اجابته من الأخوان المؤهل للتعظیم والتکریم الأخ الصفی الشیخ محمد علی بن الشیخ علی بن جعفر القاذروبی أن أؤلف له رسالة مشتملة على معانی ألفاظ الصّلاة المفروضة قراءة وأذکاراً ودعوات حسبما ورد عن الأئمة الهداة ، لیکمل بها تلک الصلوات، لما ورد فی ذلک من الحث فی الروایات عن الأئمة الثقات، وسمّیتها بـ (ذریعة الهداة فی بیان معانی ألفاظ الصلاة) وسألت الله أن یُنتفع بها فی الحیاة والممات ،وتکون سلّماً منصوباً یتوصل بها إلى أعظم مرقاة ،وبالله أستعین إنه خیر موفق ومعین.

 نص ألفاظ الأذان والإقامة

یستحب مؤکداً أن یتوجه المصلی بالأذان قبل الإقامة للصّلاة ،وهو ثمانیة عشر فصلاً بهذا النحو:

 1 ـ (اللّه أکبر) أربع مرات.

 2 ـ ( أشهد أن لا إله إلا اللّه)مرتان.

 3 ـ ( أشهد أن محمّداً رسول اللّه) مرتان.

 4 ـ (أشهد أنّ علیّا ولی الله) مرتان .

 5 ـ (حیّ على الصلاة) مرتان.

 6 ـ (حی على الفلاح) مرتان.

 7 ـ (حی على خیر العمل) مرتان.

 8 ـ (اللّه أکبر) مرتان.

 9 ـ ( لا إله إلا اللّه) مرتان.

وفصل الشهادة بالولایة مستحب ،ولیس من أرکانه.

ویجب أن یتوجّه بعد ذلک المصلی بالإقامة وهی سبعة عشر فصلاً ،وکیفیته ککیفیّة الأذان وترتیب الفصول ،إلا أنّه ینقص من التکبیر فی أوله مرتین،ویزید بعد (حی على خیر العمل) بقوله (قد قامت الصلاة) مرتین، و یتخیّر فی التهلیل فی آخرها بین التثنیة والإفراد.

معانی ألفاظ الأذان والإقامة

وقد افتتحتها بمعانی الأذان والإقامة لما بینهما من کمال الإرتباط، ولنبدأ بالأذان ،وبه تنکشف معانی الإقامة لتشارکهما فی أکثر الفصول، ولنشرح تلک الألفاظ على الترتیب من فاتحتها إلى خاتمتها.

 

ففی کتاب معانی الأخبار والتوحید مسنداً عن موسى بن جعفر علیه السلام  عن آبائه  علیهم السلام  عن الحسین بن علی  علیه السلام  قال: کنّا جلوساً فی المسجد إذ صعد المؤذّن المنارة فقال:" الله أکبرُ الله أکبر"، فبکى' أمیر المؤمنین  علیه السلام  وبکینا لبکائه، فلمّا فرغ المؤذّن قال: أتدرون ما یقول المؤذن؟ قلنا: الله ورسوله ووصیّه أعلم، فقال: لو تعلمون ما یقول لضحکتم قلیلاً ولبکیتم کثیراً ،فلقوله:" الله أکبر" معانِ کثیرة منها:

إنّ قول المؤذن :"الله أکبر" یقع على قدمه وأزلیته وعلمه وکرمه وجوده وعطایاه وکبریائه، فإذا قال المؤذّن :"الله أکبر" فإنّه یقول: الله الذی له الخلق والأمر ،وبمشیئته کان ،ومنه کان کل شیء للخلق، وإلیه یرجع الخلق، وهو الأول قبل کل شیء لم یزل، والآخر بعد کل شیء لا یزال، والظاهر فوق کل شیء لا یُدرک، والباطن دون کل شیء لا یُحَد، وهو الباقی وکل شیء دونه فانٍ.

والمعنى الثانی:" الله أکبر" أی العلیم الخبیر ،علم ما کان وما یکون قبل أن یکون.

والمعنى الثالث:" الله أکبر" أی القادر على کل شیء، یقدر على ما یشاء ،القویّ لقدرته ،المقتدر على خلقه ،القوی قدرته قائمة على الأشیاء کلها، إذا قضى أمراً فإنّما یقول له: کن فیکون.

والرابع:" الله أکبر" على معنى حلمه وکرمه ،یحلم کأنه لا یعلم ،ویصفح کأنه لا یرى ،ویشکر کأنه لا یعصى، ولا یعجّل بالعقوبة کرماً وصفحاً وحلماً.

والوجه الأخر فی معنى" الله أکبر" أی الجواد جزیل العطاء، کریم الفعال.

والوجه الآخر" الله أکبر" فیه نفی کیفیّته ،کأنه یقول: الله أجلّ من أن یدرک الواصفون قدر صفته الذی هو موصوف به ،وإنما یصفه الواصفون على قدرهم لا على قدر عظمته وجلاله ،تعالى الله عن أن یدرک الواصفون قدر صفته علوّاً کبیراً.

والوجه الآخر" الله أکبر" کأنه یقول: أعلى وأجلّ، وهو الغنی عن عباده لا حاجة له إلى أعمال خلقه.

وأمّا قوله "أشهد أن لا إله إلا الله" فإعلام بأن الشهادة لا تجوز إلا بمعرفة من القلب ،کأنه یقول: اعلم أنه لا معبود إلا الله عزّ وجلّ، وأنّ کلّ معبود سوى الله باطل، وأقرّ بلسانی بما فی قلبی من العلم بأن لا إله إلا الله، وأشهد أن لا ملجأ من الله إلا إلیه، ولا منجأ من شرّ کل ذی شر وفتنة إلا بالله.

والمرة الثانیة: "أشهد أن لا إله إلا الله" معناه أشهد أن لا هادی إلا الله، ولا دلیل إلا الله، وأشهد الله بأنّی أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد سکّان السماوات والأرضین وما فیهنّ من الملائکة والنّاس أجمعین وما فیهنّ من الجبال والأشجار والدواب والوحوش وکلّ رطب ویابس بأنی أشهد أن لا خالق إلا الله ،ولا رازق ولا معبود ولا ضار ولا نافع ولا قابض ولا باسط ولا معطی ولا مانع ولا دافع ولا ناصح ولا کافی ولا شافی ولا مقدم ولا مؤخر إلا الله، له الخلق والأمر،و بیده الخیر کله، تبارک الله ربّ العالمین.

وأمّا قوله "أشهد أن محمداً رسول الله  صلى الله علیه وآله وسلم " یقول: أشهد الله أنی أشهد أن لا إله إلا هو ،وأن محمداً عبده ورسوله ونبیّه وصفیّه ونجیبه، أرسله إلى کافّة الناس أجمعین بالهدى' ودین الحق لیظهره على الدین کله ،ولو کره المشرکون، وأشهد من فی السماوات والأرضین من النبیین والمرسلین والملائکة والنّاس أجمعین أنی أشهد أن محمداً رسول الله وسیّد الأولین والآخرین.

وفی المرة الثانیة "أشهد أنّ محمداً رسول الله  صلى الله علیه وآله وسلم " یقول: أشهد أن لا حاجة إلى أحد إلا الله الواحد القهّار، الغنی عن عباده والخلائق أجمعین، وأنه أرسل محمداً   صلى الله علیه وآله وسلم  إلى الناس بشیراً ونذیراً ،فمن أنکره وجحده ولم یؤمن به أدخله الله نار جهنّم خالداً مخلداً لا ینفکّ عنها أبداً.

وأمّا قوله: "حیّ على الصّلاة" أی هلمّوا إلى خیر أعمالکم ودعوة ربّکم، وسارعوا إلى مغفرة من ربکم ،وإطفاء نارکم التی أوقدتموها على ظهورکم، وفکاک رقابکم التی رهنتموها بذنوبکم ،لیکفّر الله عنکم سیئاتکم ،ویغفر لکم ذنوبکم ،ویبدل سیّئاتکم حسنات، فإنه ملک کریم ذو الفضل العظیم، وقد أذن لنا معاشر المسلمین بالدخول فی خدمته ، والتقدیم إلى ما بین یدیه.

وفی المرة الثانیة: "حیّ على الصّلاة" أی قوموا إلى مناجاة ربّکم، وعرض حاجاتکم على ربّکم، وتوسلوا إلیه بکلامه ،وتشفّعوا ،وأکثروا  الذکر والقنوت والرکوع والسجود والخضوع والخشوع ،وارفعوا إلیه حوائجکم، فقد أذن لنا فی ذلک.

وأمّا قوله: "حیّ على الفلاح" فإنه یقول: أقبلوا إلى بقاء لا فناء معه، ونجاة لا هلاک معها ،وتعالوا إلى حیاة لا ممات معها ،وإلى نعیم لا نفاد له ،وإلى ملک لا زوال عنه ،وإلى سرور  لا حزن معه ،وإلى أنس لا وحشة، وإلى نور لا ظلمة معه، وإلى سعة لا ضیق، وإلى بهجة لا انقطاع لها، وإلی غنى لا فاقة معه، وإلى صحة لا سقم معها، وإلى عزّ لا ذل معه، وإلى قوة لا ضعف معها، وإلى کرامة یا لها من کرامة، وعجلوا إلى سرور الدنیا والعقبى ونجاة فی الآخرة  والأولى.

وفی المرة الثانیة :"حیّ على الفلاح" فإنه یقول: سابقوا إلی ما دعوتکم إلیه ، وإلى جزیل الکرامة ،وعظیم المنّة ،وسنی النعمة ،والفوز العظیم ،ونعیم الأبد فی جوار محمد  صلى الله علیه وآله وسلم  فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر.

وأمّا قوله "الله أکبر* الله أکبر" فإنه یقول: الله أعلا وأجلّ من أن یعلم أحد من خلقه ما عنده من الکرامة لعبد أجابه وأطاعه، وأطاع من أمره وعرّفه ،وعبد اشتغل به وبذکره وحبه والأنس به ،واطمئن إلیه ،ووثق به وخافه، ورجاه واشتاق إلیه ،ووافقه فی حکمه وقضائه ،ورضی به.

وفی المرة الثانیة "الله أکبر* الله أکبر" فإنه یقول: الله أعلى وأجلّ من أن یعلم أحد مبلغ کرامته لأولیائه ،وعقوبته لأعدائه ،ومبلغ عفوه وغفرانه ونعمته لمن أجابه وأجاب رسوله  صلى الله علیه وآله وسلم ، ومبلغ عذابه ونکاله وهو أنه لمن أنکره وجحده.

وأمّا قوله "لا إله إلا الله" معناه: الله الحجة البالغة علیهم بالرسول والرسالة والبیان والدعوة ،وهو أجلّ من أن یکون لأحد علیه حجّة ،فمن أجابه فله النور والکرامة ،ومن أنکره فإن الله غنی عن العالمین، وهو أسرع الحاسبین.

ومعنى "قد قامت الصّلاة" فی الإقامة أی حان وقت الزیارة والمناجاة ،وقضاء الحوائج ،ودرک المنى، والوصول إلى الله عز وجل إلى کرامته وغفرانه وعفوه ورضوانه.

قال الصّدوق: إنما ترک الراوی ذکر "حیّ على خیر العمل" للتقیّة.

وقد ورد فی خبر آخر أنّ الصّادق  علیه السلام  سأله عن معنى "حیّ على خیر العمل" فقال: خیر العمل الولایة، وفی خبر آخر: خیر العمل فاطمة  علیهما السلام  وولدها.

وهو الخبر الذی رواه الصّدوق فی العلل ومعانی الأخبار أیضاً عن محمد بن مروان عن الباقر  علیه السلام  قال: أتدری ما تفسیر "حیّ على خیر العمل" قال: قلت: "لا"، قال: دعاک إلى البر ، أتدری برّ من؟ قلت: "لا"، قال: دعاک إلى بر فاطمة  علیه السلام  وولدها  علیهم السلام .

وفی جامع الأخبار عن أمیر المؤمنین  علیه السلام  أنه سأل النبی  صلى الله علیه وآله وسلم  عن تفسیر الأذان فقال: یا علی الأذان حجة على أمتی ،وتفسیره إذا قال "الله أکبر* الله أکبر" ،فإنه یقول: اللهم أنت الشاهد على ما أقول، یا أمة محمد قد حضرت الصّلاة فتهیؤا ،ودعوا  عنکم شغل الدنیا.

فإذا قال "أشهد أن لا إله إلا الله" فإنه یقول: یا أمة محمد أشهد الله وأشهد ملائکته أنی أخبرکم بوقت الصّلاة فتفرّغوا لها، فإنه خیر لکم، فإذا قال "أشهد أنّ محمداً رسول الله  صلى الله علیه وآله وسلم " فإنه یقول: یعلم الله وتعلم ملائکته أنی قد أخبرتکم بوقت الصلاة،فتفرّغوا لها،  فإنه خیر لکم.

فإذا قال: "حیّ على الصّلاة" فإنه یقول: یا أمة أحمد  دین قد أظهره الله لکم ورسوله فلا تضیّعوه، ولکن تعاهدوه یغفر الله لکم، تفرّغوا لصلواتکم فإنها عماد  دینکم.

وإذا قال: "حیّ على الفلاح" فإنّ یقول :یا أمة أحمد قد فتح الله علیکم أبواب الرحمة فقوموا وخذوا نصیبکم من الرحمة تربحوا الدنیا والآخرة.

وإذا قال: "حیّ على خیر العمل" فإنه یقول: ترحموا على أنفسکم فإنه یقول: لا أعلم لکم عملاً أفضل من هذه، فتفرّغوا لصلواتکم قبل الندامة.

وإذا قال :"لا إله إلا الله" فإنه یقول: یا أمة أحمد  اعلموا أنی قد جعلت أمانة سبع سماوات وسبع أراضین فی أعناقکم، فإن شئتم فاقبلوا ،وإن شئتم فأدبروا، فمن أجابنی فقد ربح، فمن لم یجبنی فلم یضرّنی.

ثم قال  صلى الله علیه وآله وسلم  : یا علی الأذان نور فمن أجاب نجى، ومن تحجّز خسف ،وکنت له خصماً بین یدی الله ،ومن کنت له خصماً فما أسوأ حاله.

وفی العلل لمحمد بن علی بن إبراهیم بن هاشم قال: قال أمیر المؤمنین  علیه السلام  :کنت أنا الأذان بالنّاس فی الحجّ، وقوله "وأذّن فی النّاس بالحج" أی أعلمهم.

ومعنى "الله" أن یخرج الشیء من العدم إلى حد الوجود  ،ویخترع الأشیاء من غیر شیء ،فهذا معنى "الله" ،فذلک فرق بینه وبین المحدث ،ومعنى "أکبر" أی أکبر من أن یوصف فی الأزل ،وأکبر من کل شیء لمّا خلق الشیء، ومعنى قوله "أشهد أن لا إله إلا الله" إقرار بالتوحید ،ونفی الأنداد ،وخلعها وکل ما یعبد من دون الله، ومعنى قوله "أشهد أن محمداً رسول الله  صلى الله علیه وآله وسلم " إقرار بالرسالة والنبوة ،وتعظیم لرسول الله ،وذلک قول الله تعالى "ورفعنا لک ذکرک" أی تذکر معی إذا ذکرت.

ومعنى قوله "حیّ على الصّلاة" أی حث على الصّلاة، ومعنى "حیّ على الفلاح" أی حث على الزکاة، وقوله "حیّ على خیر العمل" أی حث على الولایة، والعلّة أنها خیر العمل أن الأعمال کلها بها، "الله أکبر*الله أکبر *لا إله إلا الله *محمد رسول الله  صلى الله علیه وآله وسلم " فألقى معاویة "محمد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم " من الأذان ، فقال: أما یرضی محمد أن یذکر فی أوله حتى یذکر فی آخره.

معنى ألفاظ الإقامة

ومعنى الإقامة هی الإجابة والوجوب، ومعنى کلماتها هی التی ذکرناها فی الأذان ،ومعنى "قد قامت الصلاة" قد وجبت وحانت وأقیمت.

ووجد بخط الشهید الأول عن أبی الولید عن الصادق  علیه السلام  فی قوله "قد قامت الصّلاة" إنما یعنی به قیام القائم  علیه السلام .

وهذه الأحادیث التی ذکرناها فی معانی الأذان والإقامة لیست هی معانی الألفاظ التی وضعت بحسب اللغة بل باعتبار المعانی المقصودة بالتأویل المومئة إلى علل وضع هذه الفصول، ولهذا فسّرت بغایاتها.

وبین الألفاظ والمعانی اللغویة غایة البون والبعد ،ولکن الحقائق الشرعیة والمجازات الواقعة منهم فی الألفاظ یجب اتباعها ،لأنهم  علیهم السلام  أعرف بأوضاعها والمراد منها.

وإنما یصار إلى المعانی اللغویة حیث لا تعرف المرادات الشرعیة ،وألفاظ الأذان والإقامة هی محل لهذه الأسرار، لأن بها ظهر ثمرة تلک المقاصد المعتنی بها الشارع ،وإلا فالمعانی اللغویة مطروحة یعرفها البدوی والقروی ،فلیس فی تحصیلها مزید کلفة، إلا أن أهل الظاهر قد اکتفوا بها کما هو مشاهد ظاهر فی أخبارهم  علیهم السلام ، ومن هنا حکموا على تدبر المعانی من الکلمات من المستحبات دون الواجبات  .

معنى ذکر التکبیر

وحیث أن مفتاح الصلاة التکبیر وتحلیلها التسلیم،وما بینهما مجموع أجزائها، فلنبتدأ  بالتکبیر، وبیان معناه، لأن معناه  ـ وإن تقدم فی الأذان والإقامة ـ إلا أنّ له معنى خاصاً فی الافتتاح فوجد بخط الشهید قال: روى جابر بن عبدالله الأنصاری قال: کنت مع مولانا أمیر المؤمنین  علیه السلام  فرأى  رجلاً قائماً یصلی، فقال له: یا هذا  أتعرف تأویل الصّلاة؟، فقال: وهل للصّلاة تأویل غیر العبادة؟" فقال: أی والذی بعث محمداً  صلى الله علیه وآله وسلم  بالنبوة، ما بعث الله نبیه بأمر من الأمور إلا وله تشابه وتأویل وتنزیل ،وکل ذلک یدلّ على التعبد.

فقال: علمنی ما هو یا مولای، فقال: تأویل تکبیرتک الأولى إلى إحرامک أن تخطر فی نفسک إذا قلت: "الله أکبر" من أن یوصف بقیام أو قعود، وفی الثانیة :أن یوصف بحرکة أو جمود، وفی الثالثة: أن یوصف بجسم أو یشبّه بشبیه، أو یقاس بقیاس، وتخطر فی الرابعة: أن لا تحله الأعراض أو تألمه الأمراض، وتخطر فی الخامسة: أن یوصف بجوهر أو بعرض أو یحلّ شیئاً أو یحلّه شیء، وتخطر فی السادسة: أن یجوز علیه مثل ما یجوز على المحدثین من الزوال والانتقال والتغییر من حال إلى حال، وتخطر فی السابعة :أن تحلّه الحواس الخمس.

وفی العلل  عن أحمد بن عبدالله قال: قال رجل لأمیر المؤمنین  علیه السلام : یا بن خیر خلق الله ما معنى  رفع یدیک فی التکبیرة الأولى؟ فقال: قوله "الله أکبر" یعنی الواحد الأحد الذی لیس کمثله شیء، لا یقاس بشیء، فلا یلتبس بالأجناس ولا یلمس بالأخماس، ولا یدرک بالحواس.

أدعیة التکبیرات السـبع

"أدعیة التوحــید"

یستحب بعد الإقامة وقبل تکبیرة الإحرام التوجّه  بسبع تکبیرات بینها ثلاثة أدعیة،ولک أن تجعل تکبیرة الإحرام هی الأولى أو الأخیرة منها،فتقول بعد التکبیرة الثالثة :

"اللّهم أنت الملک الحق المبین لا إله إلا أنت سبحانک إنّی ظلمت نفسی فاغفر لی ذنبی إنّه لا یغفر الذنوب إلا أنت"

وتقول بعد التکبیرة الخامسة :

"لبیک وسعدیک والخیر فی یدیک والشره لیس إلیک والمهدی من هدیت لا ملجأ منک إلا إلیک سبحانک وحنانیک تبارکت وتعالیت سبحانک ربّ البیت".

وتقول بعد السابعة :

"وجهت وجهی للذی فطر السموات والأرض عالم الغیب والشهادة حنیفاً مسلماً وما أنا من المشرکین* إنّ صلاتی ونسکی ومحیای ومماتی لله ربّ العالمین* لا شریک له* وبذلک أمرت وأنا من المسلمین".

وفی روایة أخرى تقول :

"وجهت وجهی للذی فطر السموات والأرض على ملّة إبراهیم ودین محمّد  صلى الله علیه وآله وسلم  ومنهاج علیّ   علیه السلام  حنیفاً مسلماً وما أنا من المشرکین* إنّ صلاتی ونسکی ومحیای ومماتی لله ربّ العالمین* لا شریک له *وبذلک أمرت وأنا من المسلمین"].

معنى أدعیة التکبیرات السـبع

"ادعـیة التوحــید"

 

ومعنى أدعیة التوحید فـ"الملک "هو التام الملک الجامع لأصناف المملوکات ،أو المتصرف بالأمر والنهی فی المأمورین، أو الذی یستغنی عن کل موجود فی ذاته وصفاته ،أو هو القادر العظیم الشأن الذی له التسلّط على کل من سواه بالإیجاد والإفناء.

ومعنی "الحق" الثابت الذی لا یعتریه الزوال والإنتقال ،أو الحق هو الموجود حقیقته المتحقق وجوده، والهیئة والحق ضد الباطل أیضاً ،لأن ما سواه باطل.

" المبین" وهو المظهر حکمته بما أبان من تدبیره، وأوضح من تبیانه، أو الذی أظهر الأشیاء وأخرجها من العدم.

ومعنى" لبیک وسعدیک" أی إجابة لک بعد إجابة، وإقامة على طاعتک بعد إقامة ،وإسعاد بعد إسعاد، یعنی مساعدة علی امتثال أمرک بعد مساعدة،  أو أن المعنى: أی إجابتی لک یا رب دون غیرک ،وهو مأخوذ من "لبّ بالمکان " أو "ألبّ" إذا أقام به ،و"البّ على کذا "إذا لم یفارقه.

ولم یستعمل إلا بلفظ التثنیة للدلالة على التکبیر، أی إجابة بعد إجابة ،وهو منصوب على المصدر بعامل لا یظهر، کأنک قلت :"ألبّ ألباباً بعد ألباب ".

وقیل: معناه اتجاهی وقصدی یا ربّ إلیک، من قولهم:" داری تلبّ دارک" أی تواجهها، أو معناه إخلاصی لک من قولهم "حببت لباباً " إذا کان مخلصاً محضاً ،أومن لبّ الطعام ولبابه.

وزاد فی القاموس معنًا آخر فقال: معناه محبتی لک من "امرأة ملبّة" محبّة لزوجها.

و معنى" سعدیک" أی ساعدة طاعتک مساعدة واسعاداً بعد إسعاد، والتثنیة فیه کالتثنیة فی "لبیک" والإعراب واحد.

ومعنی "الخیر فی یدیک" أی بقدرتک، أو بنعمتک وإحسانک ،أو ببسطک وقبضک فإنهما محض الخیر إذا کانا منک ،أو النعماء الظاهرة والباطنة.

ویحتمل أن یکون المراد القدرة على الضرر والنفع والبلیة والنعمة إذعاناً بأن کل ما یصل إلى الله من العبد من الصحة والمرض والفناء والفقر والحیاة والموت وأشباهها فهو محض الخیر والمصلحة.

ثم أنه أکده بقوله "والشر لیس إلیک" أی لا ینسب إلیک، بل هو منسوب إلینا لسوء أعمالنا، وضعف قابلیتنا،وما ینسب إلیک من ذلک فهو محض الخیر والنفع والجود.

ومعنی "المهدیّ من هدیت" یعنی المهدی بالهدایة الخاصة من هدیته ،کما قال تعالى فی الحدیث القدسی: "کلکم ضال  إلا من هدیت".

ومعنى "عبدک وابن عبدیک" أی" أنا عبدک" فیکون خبر مبتدأ محذوف، و"ابن عبدیک" خبر بعد خبر ،وإنما قال:" وابن عبدیک" افتقارا ً  لفائدة الإضطرار ،والإفتقار إلیه سبحانه والإستعطاف .

وربما قیل: إنما قال ذلک لأن المشاهد فی أولاد العبید أنهم أعزّ عندهم من العبد الجدید لمکان التربیة.

ومعنى "بین یدیک" أی تحت قدرتک ،راض بما تفعله بی ،أو واقف بین یدیک، متوجه للعبادة منک، أی وجوده وحیاته منک وبک أی بقائه وجمیع أموره بفضلک وقدرتک والخیرات الصادرة منه من الأفعال والمتروکات بحولک وقوتک وعونک وهدایتک.

ومعنى" لک" أی مملوک لک ،وأعمالی خالصة لک ،وإلیک ،أی مرجعة فی الدنیا والآخرة.

ومعنى "لا ملجأ ولا منجأ ولا مفرّ " أن هذه الثلاثة إما مصادر، أی لیس التجاؤه ونجاته وفراره منک ومن عقابک وعذابک إلا إلیک، أی لا یقدر أحد غیرک على أن یخلصه مما تریده به.

أو أسماء مکان أی لیس محل الإلتجاء والنجاة والفرار منک إلا إلیک.

" سبحانک وحنانیک" معناهما تنزیهاً لک عمّا لا یلیق بک من الصفات والألفاظ ،ومعناها فی الحدیث :أنعمة الرب، وستجیء الروایات بذلک فی تسبیح الرکوع والسجود.

ومعنى "حنانیک "رحمة بعد رحمة، لأنّ الحنان بالتخفیف الرحمة ،ویصیر المعنى فیهما: أی أنزهک عمّا لا یلیق بک تنزیهاً .والحال إنّی أسألک رحمةً، أی "أنا أبدأً محتاجاً إلی رحمتک "،فإن الإمکان علة للإحتیاج ولا ینفک عنّی أبداً .

"تبارکت" أی "کثر خیرک "من البرکة ،وهی کثرة  الخیر، أو تزایده عن کل شیء.

"وتعالیت" عنه فی صفاتک وأفعالک، فإنّ البرکة تتضمن معنی الزیادة ،أو  من بروک  الطیر على الماء ،وفی مجمع البیان :أن تبارکت من البرکة بمعنى عظمة برکاته وکثرت.

ومعنی "سبحانک ربّ البیت" أی أنزهک عن أن تکون فی جهة من الجهات، أو یکون البیت الذی توجهتُ إلیه مسکنکَ ،وتحتاج إلیه، بل أنت ربّ البیت، أی أنزهک  عن أن تکون فی جهة من الجهات أو یکون البیت الذی توجّهت إلیه مسکنک وتحتاج إلیه بل أنت ربه خلقته وکراً، وتعبدت الخلائق بالتوجّه إلیه.

ومعنى "وجّهت وجهی" أی وجهت قلبی "للذی فطر السّماوات والأرض" أی الذی اخترعها بالإیجاد بعد العدم .

والصلة  إمّا بیان أنه لا یستحق العبادة إلا من کان خالقاً لجمیع الموجودات، فکأنه قال: إنما صرفتُ وجهی ،وتوجهت بشرّ أشرّی إلى الله ،وأخلصت العبادة  له، وأعرضت عمّن سواه،لأنّه خالق السماوات والأرض ،ومن کان خالقاً لهما فهو خالق لما سواهما ،أو المراد بخالقهما وخالق ما فیهما ،أو هی للإشعار بأن توجهی إلى تلک الجهات لکونه تعالى فیها لأنه خالق الأرض والسماوات و جمیع الجهات، وخالق المکان لا یجوز أن یکون فیه محتاجاً إلیه.

وفی بعض الروایات بعد ذلک" عالم الغیب والشهادة" أی أخلص العبادة لمن لا یخفى علیه شیء ،ویعلم ما ظهر للحواس ،وما غاب عنها، أی أخلص العبادة لمن کان یستحقها، لأنّ من کان کذلک فهو مستحقها، لأنه لا بد من الإخلاص فی عبادته لأنه عالم بالبواطن.

وقوله :"على ملة إبراهیم" أی دینه وطریقته، وهو التوحید الخالص فی الظاهر والباطن، وهو حال عن فاعل "وجهتُ" أی حال کونی على ملة إبراهیم أو قائم مقام المصدر أی توجهاً کائنًا على ملة إبراهیم مطابقاً لها.

وقوله "ودین محمد  صلى الله علیه وآله وسلم " کأنّ العطف من قبیل العطف التفسیری ،وإنما نسب إلیه  صلى الله علیه وآله وسلم  لظهوره منه وبسببه وبسبب الأئمة  علیهم السلام  من ذریته للخلق و"حنیفاً مسلماً "حالان من الضمیر فی "وجهتُ" ،و"الحنیف" المائل عن الباطل إلى الحق ،أی مائلاً عن الأدیان الباطلة والطرائق المبتدعة، وعن التوجه إلى غیر جناب قدسه تعالى، والمسلم المنقاد لأوامره ونواهیه، ومنه اشتق الإسلام.

قوله" وما أنا من المشرکین" أی بالشرک الظاهر والخفی.

معنى لفــظ الإستــعاذة

ومعنى الإستعاذة المفتتح بها القراءة ما ذکر فی تفسیر الإمام العسکری  علیه السلام  حیث قال  علیه السلام : أمّا قولک الذی ندبک الله إلیه ،وأمرک به عند قراءة القرآن " أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم "فإن أمیر المؤمنین  علیه السلام  قال: إن قوله" أعوذ بالله" أمتنع بالله" السمیع" لمقال الأخیار والأشرار ولکل المسموعات من الإعلان والإسرار "العلیم" بأفعال الفجار والأبرار ،وبکل شیء مما کان أو یکون وما لا یکون أن لو کان کیف کان یکون "من الشیطان" هو البعید من کل  خیر"الرجیم" المرجوم باللعن والمطرود من بقاع الخیر.

والإستعاذة هی ما قد أمر الله به عباده عند قراءتهم القرآن، فقال: "فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله".

وفی العلل لمحمد بن إبراهیم قال: قوله أعوذ بالله أی أمتنع بالله من الشیطان الرجیم أی  ترجمة بالنجوم الملائکة والدلیل على ذلک قول الله عزّ وجلّ :"ولقد جعلنا فی السماء بروجاً وزیّناها للناظرین وحفظناها من کل شیطان رجیم" أی یرجم بالنجوم.

معانی ألفاظ سورة الحمد

وأمّا "بسم الله الرّحمن الرّحیم" فهی مفتتح القراءة ،وهی أعظم آیة من کتاب الله ،وجزء من کلّ سورة سوى سورة براءة.

وتفسیرها قد جاء عن الصادقین  علیهم السلام  مختلف کالمفسرین، إلا أن أشهرها تفسیراً ما رواه فی التوحید والمعانی والعلل لمحمد بن إبراهیم وتفسیر العسکری عن الصادق  علیه السلام  قال: "الباء" بهاء الله ،و"السین" سناء الله، و"المیم" ملک الله، و"الله" إله کل شیء، و"الرحمن" بجمیع خلقه ، و"الرحیم" بالمؤمنین خاصة.

وفی عدّة من الروایات فی الکتب المذکورة فی تفسیرها قال  علیه السلام : "الله" الذی یتاله إلیه کلّ مخلوق عند الحوائج والشدائد إذا انقطع الرجاء  من کلّ من دونه ، وتقطع الأسباب من جمیع من سواه، "بسم الله" أستعین على أموری کلها بالله الذی لا تحق العبادة إلا له المغیث إذا استغیث ،والمجیب إذا دعی.

وفی روایة کما فی التوحید والمعانی قال: یعنی بهذ الإسم: إقرأ واعمل بهذا العمل ،وفی آخر: یعنی أسِمُ نفسی تسمیة من صفات الله وهی العبادة.

"الرحمن" قال فی تفسیر العسکری  علیه السلام : هو الذی یرحم ببسط الرزق علینا.

وفی روایة کما التوحید والمعانی: العاطف على خلقه بالرزق لا یقطع عوائده وإن انقطعوا عن طاعته.

قال "الرحیم" بنا فی دیننا ودنیانا وآخرتنا ،خفف علینا الدین ،وجعله سهلاً ،وهو یرحمنا بتمییزنا عن أعدائه.

وفی روایة: الرحیم بعباده المؤمنین فی تخفیفه علیهم طاعاته، وبالکافرین من عباده فی دعائهم بالرفق إلى موافقته.

"الحمد لله" قال الإمام العسکری  علیه السلام  فی تفسیره:  قال الله لعباده: قولوا:  الحمد لله على ما أنعم به علینا.

وفی العلل قال  علیه السلام : تفسیر "الحمد لله رب الع

/ 0 نظر / 13 بازدید